الرئيسية | أخبار الشلف | الدليل | الصور | الروابط | الإعلانات | العروض | تحميل | الإتّصال

ولايـة الشلف



حرشون
موقع البلدية

 

تعريف البلدية تاريخيا:

  كانت بلدية حرشون قبل سنة 1984 تابعة إقليميًا لبلدية الكريمية (لامارتين سابقًـا) ثم انبثقت كبلدية بموجب التقسيم الإداري لسنة 1984. تأسست كبلدية قائمة بذاتها سنة 1985 وفقًـا للقانون رقم 09-84 المؤرخ في 04/02/1984. و هي بلدية من بلديات دائـرة الكريمية ولاية الشلـف، تبعد عن مقر الولايـة الشلف بـ 20 كلم و عن مقر الدائرة الكريمية بـ 05 كلم.

تعريف اسم البلدية: عرفت بهذا الاسم أي " حرشون " نسبة للوادي الذي يعبرها و هو (وادي حرشون).

 

تعريف البلدية جغرافيـًا:

1- الموقع الجغرافي: تقع بلدية حرشون شرق عاصمة الولاية الشلف. يحدها من الشمال: بلدية وادي الفضة، من الجنوب: بلدية سنجاس، من الشرق بلدية الكريمية و من الغرب كل من بلديتي الشلف و أم الدروع.

2- المساحـة: تتربع بلدية حرشون على مساحة تقدر بحوالـي: 80.28 كم2.

3- السكـان: يقدر تعداد سكان بلدية حرشون بـ: 19165 نسمة، موزعين على مركز البلدية و سبعة (07) مجمعات سكنية و البقية عبارة عن مداشر.

     حيث تعاني البلدية من أزمة سكن كغيرها من البلديات، إذ يفوق عدد الطلبات كمية السكنات الممنوحة بكثير. كما استفادت من عدة برامج في هذا القطاع منها: 40+40 مسكن اجتماعي بحرشون مركز تم توزيعها، 32 مسكن اجتماعي بالقواشحية  تم توزيعها كذلك و50 مسكن بحرشون مركز في طور الإنجاز بنسبة 70 بالمائة و 54 مسكن ريفي بنيت على شكل مجمع بحي بونعامة تم تسليمها لأصحابها و ذلك قصد القضاء على السكنات الهشة. إلى جانب حصول الأرياف على حصة الأسد، حيث تم منح البلدية في الفترة الممتدة ما بين 2002 إلى غاية 2013 حصة إجمالية تقدر بأكثر من 2420 مسكن ريفي في إطار برنامج التنمية الريفية و ذلك نظرا لطابعها الريفي و الفلاحي و للحد من نزوح سكان الأرياف و تثبيتهم بأراضيهم من جهة و القضاء على السكن القصديري نهائيا من جهة أخرى.

 

   أ- أهم التجمعات الحضرية: حرشون مركز - القرية الفلاحية رقم 17 المزاوات - القرية الفلاحية رقم 18

        القواشحية - حي بونعامة – القواري – البزاير – الثنية.

   ب- أهم القرى و المداشر: الشروقات – أولاد سي الطاهر- البلابلية-  الحميات –  الخراربة –  أولاد بوعيشة  

        – القواشحية – القواجيل – الهبابزة – الحوامد – العكايش – الخضر – الهرابلة – المساعدية - المقارة.

4- التضاريس: تتميز البلدية بتنوع تضاريسها. فهي تتكون من 30 %  جبال، 20 %  سهول و 50 %  هضاب.   

5- المناخ: يسود بلدية حرشون مناخ البحر الأبيض المتوسط الذي يمتاز بالاعتدال نسبيا. حار صيفا و بارد شتاءا. حيث تتراوح درجات الحرارة أدناها 05° فوق الصفر شتاءا و أعلاها من 40° إلى 45° صيفا. أما عن كمية التساقط المطرية سنويا فهي ما بين 200 ملم إلى 400 ملم.  

الطابـع الاقتصـادي:

     أ- قطـاع الـزراعة (الفلاحـة): للبلدية طابع فلاحي. حيث يقتصر نشاط معظم سكانها على زراعة الحبوب بأنواعها و تربية الأغنام و الأبقار، إذ تقدر مساحتها الفلاحية بـ: 5145 هكتار منها 230 هكتار مسقية، و هذه المساحة تعتبر قليلة إلا أنها مرشحة لزيادة كبيرة بعد انتهاء مشروع سد صغير استفادت منه البلدية مؤخرا بعد أن كان حلما يراود كل سكان البلدية و قد تحقق بفضل إصرار السلطات الولائية و المحلية على إنجازه فأصبح حقيقة، الشيء الذي أدخل الفرحة و الابتهاج على نفوس المواطنين، حيث تقدر طاقة هذا السد بـ: 1.500.000 م3.

         و باكتمـال هذا المشروع نأمـل أن يزدهر النشـاط الفلاحي بالمنطقة و ذلك بالاستغلال الجيد لهـذا السد و بتكاتف جهود الجميع.

إلى جانـب النشاط الفلاحي، تحتوي بلديـة حرشون على أربع وحدات إنتاجية لإنتـاج الحصى واحـدة ذات أسهم و الأخرى خاصة.

  • كما تم تجديد قنوات السقي من سد وادي الفضة الى بقعة المزاوات والقواري – حرشون.

ب- قطــاع الــري:

 المياه الصالحة للشرب: سكان بلدية حرشون ممونين بالمياه الصالحة للشرب من بئرين (تنقيبيين)، يقدر منسوب كل منهما بـ: 06 ل/ثا. و نظرا لما عرفته البلدية من توسع عمراني سريع و كثيف أصبحت هذه الكمية لا تلبي الاحتياجات اليوميـة للمواطن، حيث أنها في ازدياد مستمر. وبعد تجسيد مشروع تحلية مياه البحر أصبح يغطي العجز في الماء الشروب.

  طاقة تخزين المياه الصالحة للشرب تقدر بـ: 2305م3، لكن الكمية الفعلية الموزعة يوميا تقدر بحوالي 1600م3. و نظرا لتوزع السكان على كامل تراب البلدية في مداشر مختلفة و متباعدة بحكم الطابع الريفي للمنطقة، يحتاج منا مجهود كبير لتوفير الكمية اليومية اللازمة من هذه المادة الحيوية للمواطن.

  ج- قطـاع الأشغـال العموميـة: إن مرور الطريق السيار شرق-غرب ببلدية حرشون و إنجاز المحول عادا بالفائدة الكبيرة على البلدية و على مواطنيها من جميع النواحي و نخص بالذكر: جانب التنقل سواءا نحو الغرب أو الشرق الذي أصبح لا يأخذ الوقت الكثير، كما أعطيا دفعا في إنعاش الجانب التجاري.

كما تم إنجاز مشروع ازدواجية طريق تربط مابين بلدية الكريمة ووادي الفضة على مسافة 12 كلم مرورا ببلدية حرشون .

كما توجد عدة طرق بلدية و التي تفك العزلة عن المداشر و القرى و التي هي بحاجة إلى إعادة تهيئة و صيانة.

د- قطـاع التربيـة: تحتوي البلدية على 18 مؤسسة تعليمية، و هي مفصلة كالآتي:

- (15) مدرسة ابتدائية.

- (03) متوسطات، إحداها بمركز البلدية، و الثانية بالمزاوات أما الثالثة بالقرية الفلاحية رقم 18 بالقواشحية.  

- أما عن الطور الثانوي، فتدعمت البلدية بثانوية في وسط البلدية بقدرة استيعاب تقدر بـ 800 تلميذ، من بينهم 200 تلميذ نصف داخلي. فتحت أبوابها في الموسم الدراسي 2006/2007، و هذا المشروع بالذات أي (الثانوية) أدخل الفرحة على كل سكان البلدية و هذا بعد العناء الطويل الذي عاشه تلاميذ المستوى الثانوي في تنقلاتهم عبر مختلف ثانويات البلديات المجاورة.

كما تم إنجاز 04 أقسام توسعة بالمدرسة الابتدائية بن علي قوشيح بالقواشحية .

هـ- قطـاع الصحـة: تتوفر البلدية على مركزين صحيين واحد بحرشون مركز و الثاني بالمزاوات، و قاعة علاج بالثنية.

و- قطـاع الثقافـة: تدعمت البلدية بمكتبة بلدية مجهزة بأجهزة الإعلام الآلي و الإنترنيت، و تستعمل كقاعة للمطالعة لفائدة شباب البلدية.

ي- قطـاع الرياضة: يوجد بالبلدية فريق لكرة القدم كان ينشط في القسم ما قبل الشرفي. و عقب زيارة السيد والي ولاية الشلف و سماعه لانشغالات الشباب، تدعمت البلدية بملعب بلدي و خمس ملاعب جوارية و قاعة متخصصة للرياضة و دار للشباب.

ز- قطـاع النقـل: لا تتوفر البلدية على محطة للنقل، و إنما هي منطقة عبور عبر الطريقين الولائيين رقم 132 و 140 من الكريمية باتجاه بلدية وادي الفضة و من الكريمية باتجاه مقر الولاية على التوالي. و قد تم تدعيم البلدية بحافلتين للنقل المدرسي من طرف وزارة التشغيل و التضامن الوطني لرفع الغبن عن التلاميذ المتمدرسين.

 ح- قطـاع البريد و المواصلات: يعرف القطاع ضغطًا كبيرًا لوجود وكالة بريدية واحدة بحرشون مركز و فرعًا تابعًا لها بالمزاوات نظرًا للإقبال الكبير للمواطنين على أكشاكها. أما في ميدان المواصلات السلكية و اللاسلكية فلا تعاني البلدية من أي مشكل في هذا الميدان.

    • كما تم مؤخرا إختيار ألارضية لإستقبال إنجاز مركز بريد بالمزاوات.

    الشـؤون الدينيـة: تتوفر البلدية على عدة مساجد و زوايا لتحفيظ القرآن الكريم و مبادئ الفقه أهمها:

    01 - مسجد سيدي علي بهلول بحرشون مركز.

    02 - مسجد حمزة بن عبد المطلب المزاوات.

    03 - مسجد القواشحية.

    04 - مسجد البزاير.

    05 - مسجد الثنية.

    06 - مسجد العكايش.

    الثـروات الطبيعيـة و المعالـم الأثريـة: لا تتوفر البلدية على ثروات طبيعية و لا معالم أثرية.

    عـادات و تقاليـد السكـان: إن عادات و تقاليد سكان البلدية تتوافق مع عادات و تقاليد كل بلديات المناطق الداخلية للوطن. فالأكل المفضل لدى سكانها هو الكسكسي خاصة في المناسبات، أما الألبسة التقليدية فهي متنوعة تضم معظم الطبوع الجزائرية. كما أنها تنظم وعدات سنوية يأمها الجمهور من كل حوب و صوب إذ تقام بها حلقات دينية يقرأ من خلالها ما تيسر من القرآن الكريم و كذا استعراضات للخيل و ألعاب مختلفة و تختم بوجبة الكسكسي التي يتسابق على تحضيرها القائمون على هذه التظاهرات. و نذكر منها: وعدة سيدي علي بهلول.  

    مشاريع المخططات البلدية للتنمية:

    د - البرنامـج العـادي: استفادت البلدية في إطار المخططات البلدية للتنمية (البرنامج العادي) في السنوات الأخيرة من عدة مشاريع في إطار تزويد بقعة الثنية بالمياه الصالحة للشرب الشطر الأول والثاني وإنجاز شبكة التطهير بالقواشحية الشطر الأول والثاني، إنجاز شبكة التطهير لحي أولاد حمادة، تزويد بقعة البزاير بالمياه الصالحة للشرب ( الشطر الأول)، تجديد جزئي لشبكة التطهير لتجزئة 81 قطعة حرشون مركز،  إنجاز خزان مائي بسعة 500 م3 ببقعة العبادل، تهيئة مساحة خضراء بتجزئة 81 قطعة حرشون مركز، دراسة و إنجاز قنوات الدفع من بئر وادي زعيطو بالحوامد إلى محطة إعادة الضخ بحرشون مركز مع التجهيز ، التهيئة الخارجية لحي 42 مسكن OPGI حرشون مركز،صيانة الطريق البلدي الرابط بين الطريق الولائي رقم 132 و محجرة الرخام بالزبابجة مرورا ببقعة القواري على طول 3,2 كلم - حرشون ،التكسية بالخرسانة الزفتية للطريق الرابط بين بقعة الفلافلة بحرشون إلى حدود بلدية الكريمية على طول 3.2 كلم،التكسية بالخرسانة الزفتية للطريق الرابط بين الطريق الولائي رقم 140 إلى بقعة الشروقات مرورا  بالحميات على مسافة 2,200 كلم بلدية حرشون، اقتناء شاحنة دكاكة ذات حمولة 7 م3.

     البرنامـج القطـاعي: في إطار البرنامج القطاعي تم ربط حرشون مركز و القرية الفلاحية رقم 18 بالقواشحية و القرية الفلاحية رقم 17 بالمزاوات وحي بونعامة و حي الحلايم و بقعة المساسطة بغاز المدينة الذي خفف من معاناة اقتناء قارورات الغاز من أماكن بعيدة و خصوصا في أيام الشتاء البارد التي يكثر فيها الطلب على هذه المادة في انتظار ربط بقعة القواري والشروقات بغاز المدينة. كما إستفادت بقعة القواري من شبكة الصرف الصحي.

    •  كما إستفادت البلدية من الربط بالكهرباء الريفية لكل من:

    الثنية، القواشحية، القواري، الحلايم ، المساسطة ، الحميات، الشروقات، الخضر، أولاد بوعيشة.

    التشغيل:

     

    نسبة التشغيل على مستوى البلدية 64.48 بالمائة.

    نسبة البطالة 14.45 بالمائة.

    معظم سكان البلدية يشتغلون في القطاع الفلاحي.

     

    الإستثمار:

     

     

    في إطار الاستثمار تم تسهيل للخواص من أجل إنجاز مشاريعهم الإستثمارية المتمثلة في:

     

     

     

    1. صنع أغذية الحيوانات، الأنعام والدواجن (مطحنة تغذية الأنعام والدواجن، إدارة، مخزن وجدار إحاطة) بفغدان الطريق الولائي رقم: 132 بلدية حرشون لفائدة:  شركة مزاري.
    2. صنع أغذية الحيوانات، الأنعام والدواجن (مطحنة تغذية الأنعام والدواجن، إدارة) بفغدان الطريق الولائي رقم: 132 بلدية حرشون لفائدة: شركة الإخوة لزرق.
    3. محطة الخدمات ببقعة الثنية بلدية حرشون لفائدة شركة الإخوة خبوزة.
    4. صنع أغذية الحيوانات، الأنعام والدواجن (مطحنة تغذية الأنعام والدواجن) بالثنية بلدية حرشون لفائدة:  شركة الإخوة خبوزة.

     

    كما تم إقتراح منطقة النشاطات بجانب الطريق السيار شرق – غرب مقابل حي بونعامة وهي في طور الدراسة.

     

     

                    

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     




www.wilaya-chlef.dz




©2014 ولاية الشلف. كل الحقوق محفوظة