الرئيسية | أخبار الشلف | الدليل | الصور | الروابط | الإعلانات | العروض | تحميل | الإتّصال

ولايـة الشلف

مصدق
تقديم البلدية

 

تقديم البلدية:

بلدية مصدق هي بلدية تابعة لدائرة المرسى يحدها شمالا بلدية تلعصة، جنوبا بلدية تاوقريت، شرقا بلدية تاجنة و غربا بلدية المرسى.

تتربع على مساحة قدرها 86 كم 2يبلغ عدد سكانها حسب  إحصائيات سنة 2008 حوالي 6309 نسمة منهم 3195 ذكور و 3114 إناث متكونة من عدة مجمعات سكنية أهمها أولاد إبراهيم أولاد أحمد و الزنايتية...

 

الطابع الاقتصادي:

 تتميز بلدية مصدق  بالطابع  الفلاحي بشقيه الزراعة و تربية المواشي وهذا نظرا لموقعها الجغرافي فهي منطقة داخلية ريفية ، إذ تمثل الأراضي الفلاحية بها نسبة 80% من المساحة الإجمالية للبلدية وهي أراضي خصبة صالحة لمعظم المنتوجات الفلاحية  كالقمح بأنواعه، الأشجار المثمرة كالزيتون، التفاح، بالإضافة إلى تربية المواشي والتي يمارسها بعض الفلاحين فتعتبر البلدية قطب هام يقصده الموّالون لبيع و شراء الأغنام الماعز و الأبقار.

 

الثروات الطبيعية:

تزخر بلدية مصدق بثروات طبيعية هامة نذكر منها الثروات الغابية كالصنوبر، الفلين، الزيتون، الكاليتوس، العرعار، البستان، الديس، الدوم، الضّرو، التين الشوكي و الفطريات هذا الغطاء النباتي الثري من شأنه أن يساعد الحيوانات على التعايش و الاستقرار في المنطقة.

 

 العادات و التقاليد:

ككل الأسر و العائلات الجزائرية  فإن أهالي بلدية مصدق يتمسكون بعاداتهم و تقاليدهم الخاصة، و التي بحسبهم تحدد معالم هويتهم ففي الزواج مثلا معظم العائلات بمصدق تتبع عرف سيدي معمر في تزويج بناتها  فالولي الصالح سيدي معمر أوصى بتزويج الفتاة بأقل مهر وبحسب الروايات قال الولي الصالح لولا خوفا من كلام الناس لزوجت بناتي "بزناق دوم" أي قبضة من النخل) الذي كان يستعمل في تحضير الخبز التقليدي أنذاك كما أنه و بحسب نفس الرواية دعا الله على كل من يخرج عن هذا العرف بحلول مصيبة على أهله وهذا بهدف تسهيل الزواج على الشباب و تجنب العنوسة و ليس تقليلا من شأن بناته و هي سنة حسنة لأن الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام أوصى بعدم المبالغة في المهور.  
إلى جانب هذا  فبلدية مصدق دأبت كل سنة على إقامة ولائم كبيرة خاصة بأولياء الله الصالحين الذين عاشوا بالمنطقة  و هو تقليد لا يمكن التخلي عنه لأنه من أقدس العادات و التقاليد التي تركها الأجداد  كتقاليد الأولياء الصالحين سيدي عبد الهادي سيدي البارودي، سيدي بوقوفة و سيدي عيسى بن حفصة و غيرهم  أين يتم تحضير أطباق الكسكسي بلحوم الماشية التي ذبحت خصيصا لإحياء المناسبة  بالإضافة إلى تقديم عروض الفروسية.
أما في الأعياد الدينية كعاشوراء و المولد النبوي الشريف  يتم الاحتفال بها بحضور جميع أفراد الأسرة  من أبناء و وأحفاد في منزل الجدين  حيث تقوم النسوة بتحضير أطباق خاصة كالبركوكس، الشرشم والكسكسي، كما تقوم العائلات بختان أبنائها الصغار في هذين اليومين في ليلة السابع و العشرين من شهر رمضان تبركا بهذه الأيام المباركة و التي لها مكانتها في الدين الإسلامي.

 




www.wilaya-chlef.dz




©2014 ولاية الشلف. كل الحقوق محفوظة