الرئيسية | أخبار الشلف | الدليل | الصور | الروابط | الإعلانات | العروض | تحميل | الإتّصال

ولايـة الشلف



واد الفضة
تقديم البلدية

 

تقديم البلدية: 

تتميز بلدية وادي الفضة بطبيعتها الخضراء و سدها الكبير الواقع بجبال الونشريس و سميت بهذا الاسم  نسبة إلى الوادي العابر لها، و بحسب ما ترويه الروايات فإنه كان يتواجد بالوادي صخور ضخمة من الفضة و كانت النساء تغسلن الملابس فوقها إلى أن تم استغلالها لاستخراج معدن الفضة .  

     

تاريخ البلدية:

لقد كان لتأسيس بلدية وادي الفضة ضرورة حتمية نظرا لموقعها الجغرافي باعتبار أنها تتوسط الطريق الرابط بين مدينتي الجزائر ووهران و قد أسسها ولي الله الصالح "سيدي عمر" و الذي يعود نسبه إلى الشيخ بوعمامة و وفد إليها من منطقة البيض المتواجدة بالجنوب الغربي للجزائر حيث أسس أولى قبائل المنطقة و التي عرفت بأولاد بن عربية في القرن الثامن عشر ميلادي أي قبل قدوم المستعمر الفرنسي.

قبل الاحتلال الفرنسي لها لم تكن وادي الفضة سوى نقطة عبور للأتراك و في عام 1846 احتلت فرنسا المنطقة حيث استولت على كل الأراضي الخصـبة من مالكيها.

في عام 1870 أنشأت السكة الحديدية لتربط خميس مليانـــة بمدينة آورليون فيل "الشلف حاليا" و بعدها بعامين من هذا التاريخ أنشأ الطريق الوطني رقم 04، هذين الطريقين ساهما بشكل كبير في التطور السريع بالمدينة .

إن أول ما بني في مدينة وادي الفضة هو مقام الكنيسة الموجودة في أعلى قمة هضبة وادي الفضة و إلى جانبها بنيت مدرسة و دار البلدية عام 1882 حيث بـدأ تسجيل مواطني المنطقة بها.

في سنة 1906 تم إنشاء مصنع "كمباني برنار" لإنتاج الأنابيب الحجرية و هذا مما ساهم في ارتفاع الكثافة السكانية بوادي الفضة وفي اتساعها على جوانبها الأربعة .

بعد الاستقلال  كانت وادي الفضة بلدية تابعة لدائرة العطاف التي كانت تنتمي آنذاك إلى ولاية الشلف وبعد التقسيم الإداري لسنة 1984 أصبحت وادي الفضة دائرة مستقلة.

 

المساحة و عدد السكان:

 تقـــدر مساحة بلدية وادي الفضة بـ:76.50 كلم2 منهــا 67.47 كلم2 أراضي فلاحية أما عدد فبلغ  حسب إحصائيات سنة 2008 حوالي 41398 نسمة .

 

موقع البلدية :

 تقع وادي الفضة شرق  مدينة الأصنام " الشلف حاليا " و تبعد عنها بنحو 16 كلم و هي تتوسط الطريق الرابط بين الجزائر و وهران أي على بعد 200 كليومتر عن كل من المدينتين .

 تقع  مدينة وادي الفضة بين سلسلتين جبليتين عاليتين فمن الشمال تحدها  سلسلة جبال الظهرة و من جهة الجنوب جبال الونشريس وهي تقع فوق هضبة و تأخذ شكل صحن  و تشمل مساحات شاسعة من الأراضي الخصــــبة الصالحة للزراعة .

يحد البلدية من الشمال بلديتي العبادية و أولاد عباس و من الشرق بلدية العطاف و من الغرب بلديتي أم الدروع و حرشون و من الجنوب بلديتي الكريمية و تيبركانين.

 

المـــــــــناخ:

المناخ السائد في البلدية هو مناخ البحر الأبيض المتوسط الشبه جاف ، يمتاز بشتاء بارد وممطر و صيف حار و جاف .

 

الثروات الطبيعية و المعالم الأثرية للمدينة :

توجد ببلدية وادي الفضة ثروات طبيعية منها 08 محاجر لاستخـــــــراج أنواع شتى من الرمل و الحصى و كذا محجرة واحدة لإنتاج الرخام إضافة  إلى حمام بئر الصفصاف المعدني الذي يستعمل لمعالجة مختلف الأمراض الجلـــــــدية .

أما المعالم الأثرية فتتوفر البلدية على المغارات الواقعة بجبال وادي الفضة منها مغارات تمولقة كما يلاحظ وجود حفريات بصخور المنطقة .

 

العادات و التقاليد:

تتوفر مدينة وادي الفضة على عدة صناعات تقليدية منها: صناعة الفخار فيصنع من الطين أواني مختلفة و صناعة الــدوم فينتج منه منتوجات مختلفة كالحصائر و المكنسات و السلات...

كما يتم خياطة الألبسة التقليدية  بالمنطقة منها اللباس النسوي " ألبـــــاس" و الألبسة الرجالية

" البرنوس أو القشابة " و الأغطية الصوفية " الحمــــبل ".

كما تتميز البلدية بأطباقها التقليدية و تتمثل في طعام الكسكسى أو المعاش و يصنع من دقيق القمح وطعام البرويل فيصنع من دقيق الشعير وكذا طعام البلوط والذي يصنع من دقيق البلوط .

  أما الخبز التقليــــــدي فيصنع من دقيق القمح خبــــــز الفطير و البغريـر و الطمينة أما من دقيق الشعير فيصنع  خبز الشعير أو "الحامضة" .

 

الأســـــــــواق التقــليدية:

 يقـــــــــام ســــوق أسبوعي تقليدي وسط مدينة وادي الفضة كل صبيحتي يومي الاثنين والجمعة حيث يباع فيه أنواع شتى من الخضر، الفواكه، الألبسة الحديــــــثة و التقليدية.

 




www.wilaya-chlef.dz




©2014 ولاية الشلف. كل الحقوق محفوظة